أخبار عاجلة
الرئيسية / فعاليات / حياه تعقد ثاني اجتماعاتها التمهيدية، مع منظمات المجتمع المحلي وممثلي الهيئات العامة والحكومية بالإسكندرية والبحيرة
مؤسسة حياه DSC_0149-1-660x330 حياه تعقد ثاني اجتماعاتها التمهيدية، مع منظمات المجتمع المحلي وممثلي الهيئات العامة والحكومية بالإسكندرية والبحيرة

حياه تعقد ثاني اجتماعاتها التمهيدية، مع منظمات المجتمع المحلي وممثلي الهيئات العامة والحكومية بالإسكندرية والبحيرة

عقد اليوم الموافق 22/7/2018 ثانى لقاءات المجتمع المدني والسلطات العامة بفندق أزور قاعة ميدترينيان(1) كورنيش الإسكندرية والذي أستهدف العديد من الشخصيات العامة واعضاء مجلس الشعب بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة.
بدأ اللقاء بشرح تفصيلي من مديرتنفيذي مؤسسة حياه للتنمية نيرمين البحطيطي حول بداية مؤسسة حياه وتخصصها في مجال إعادة التأهيل والدمج وعملها لمنع العودة للحريمة في حالاتها المستهدفة ومشاريعها القائمة لدعم السجناء، كما قامت بتقديم عرض تقديمي حول مشروع (#أرزاق) الممول من الأتحاد الأوروبي ومنهج عمل المؤسسة الذي يقوم على النهج التشاركي والحقوقي وإتاحة الفرص.
وشرح لمشروع التمكين المستهدف منه 100 من السجينات السابقات واوجه التعاون بين المؤسسات لتسهيل كافة العقبات التي قد تواجه المشروع.
كما قامت بعرض أهمية مشروع التمكين الاقتصادى للسجينات المفرج عنهن من خلال المركبات التجارية وبناء القدرات الفردية الإدارية والمهنية والشخصية ل100شخصية من السجينات السابقات لتشغيل وتجهيز وامتلاك 20مركبة تجارية من المركبات التجارية المتنقلة وبناء قدرات خمس منظمات مجتمعية والتى تستهدف 3750 فرد في مجتمعاتهم وزيادة الوعى والتفاهم والتواصل المجتمعى بين 100مسئول حكومى عن حالات إعادة الدمج والتأهيل النفسي للسجينات السابقات وعمل المشروع في خمس محافظات الشرقية والقليوبية والدقهلية والبحيرة والاسكندرية.
ثم تم عرض مشاهد من فيلم نقطة ومن أول السطر في إطار شرح عمل المؤسسة مع الفئات المهمشة من المفرج عنهم، الممول من مؤسسة دروسوس في أطار مشروع مؤسسة حياه الأول ( نحو أعادة التأهيل والدمج للسجناء مع التركيز علي السجينات ) ( ابدأ_حياه )
كما قام مدير مشروع (#أرزاق) بشرح دور مؤسسة حياه في دعم الجهات الشريكة وأصحاب المصلحة الأصليين
ومحاور تقديم الدعم التي يستهدف سكان المجتمعات المحلية والجهات الفاعلة المحلية وغير الحكومية لمعرفة التحديات الشاملة للسجينات السابقات.
كما تم شرح معايير اختيار الشركاء المحليون وأدوارهم من ممثلي الجهات العامة والحكومة (مديريات السجون، وحدة الرعاية اللاحقة بوزارة الداخلية، وزارتي التضامن الاجتماعي والتنمية المحلية، وإدارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في وزارة الصناعة، المجلس القومي للمرأة، وغيرهم) ودور حياه في زيادة الوعي والفهم للتحديات الشاملة التي تواجهها السجينات السابقات بعد الإفراج عنهن وإعادة تأهيلهن وإعادة دمجهن في مجتمعاتهم وأسرهم وكذلك توفير المعلومات والمعرفة حول وضعهم واحتياجاتهم بعد الإفراج.
وجود في اللقاء ممثلين عن مؤسسات وجمعيات المجتمع المدني من المحافظتين، وذلك في أطار مشروع التمكين الأقتصادي للسجينات السابقات بواسطة المركبات التجارية المتنقلة الممول من الأتحاد الأوروبي والذي يتم تنفيذة في محافظات الشرقية والقليوبية والدقهلية والبحيرة والأسكندرية خلال أعوام من أبريل 2018- أبريل 2020.
هذا وقد شاركت بالحضور المهندسة زكية رشاد مقررة فرع المجلس القومي للمرأة بالبحيرة حيث اشادت بأهمية المشروع لدعم الفئات المهمشة من النساء المفرج عنهن ووتعهدت بتقديم كل سبل العون للمشروع وذلك عن طريق الرائدات الإجتماعيات وحملات دعم المرأة وتمكينها وتدريبها على كافة الحرف والتي يقوم بها المجلس القومي للمرأة فرع البحيرة.
حيث ابدى النائب /محمد عطا سليم نائب مجلس الشعب عن دائرة المنتزة أول الرغبة في التعاون وضرورة عمل نقاش مجتمعى لحل مشكلة العربات المتنقلة والحصول على التراخيص اللازمة لتنقلها داخل المحافظات والمناطق المستهدفة وترخيصها بأسم فئات من النساء المفرج عنهن واقامة حلقة نقاش حول الموضوع للسير قدما نحو تحقيق دمج مجتمعي كامل للسجينات والسجناء عقب الإفراج داخل المجتمع المصري وشاركة نفس التوجة السيد النائب أبوالعباس فرحات التركي نائب دائرة المنتزة والذي بدأ كلمته بالأشاده بدور مؤسسة حياه في مجال تأهيل ودمج السجناء ورغبته في تقديم كافة المساعدات والمسانده لدعم المشروع على المستوي التشريعي وتعديل السياسات بما يتناسب مع تمكين كامل لفئات السجناء في مصر تحقيقا للعدالة الأجتماعية وأتاحة الفرص بالمجتمع ومنع العودة للجريمة.
كما اشاد السيد المستشار وزير العدل والنائب العام السابق /محمد عبد العزيز بدور مؤسسة حياة على الدور الفعال التي تقوم به في خدمة المجتمع وشدد على ضرورة الاهتمام والوقوف بجوار منظمات المجتمع التي تعني بالفئات المهمشة.
وحضر اللقاء أ/ طارق جمال مدير عام أدارة التضامن الاجتماعى بالاسكندرية حيث عرض مبادرة لمساعدة الغارمات عن طريق سداد المبالغ عنهم.
ولم يغب الازهر عن اللقاء حيث تسعي مؤسسة حياه دوما إلى وجود الجانب الديني ممثلا في الأزهر والكنيسة في كافة لقاءاتها حيث حضر الدكتور /إبراهيم الجمل امين بيت العائلة بالاسكندرية وابدى سعادته بفكرة المشروع واشار إلى دور بيت العيلة في مؤسسة الأزهر لرفع الوعي المجتمعي والتوعية للمجتمع المحلي والحالات المستهدفة معا لنبذ الوصمة وتحقيق عدالة اجتماعية ومساواة في الحقوق والواجبات دون النظر إلى نوع الجريمة أو حتى وصمة السجن.
وعلى النحو نفسه قال الاب / بولس امين مساعد بيت العائلة ان الكنيسة لها دور مهم في مثل تلك القضايا واشار انه لا بدَّ أيضا التركيز على اسر السجينات لانهم من أول المعنين بالمشكلة لانهم جزء لا يتجزء من حياة السجينه.
وكان من ضمن الحضور أ/إسلام رضا الصحفى وبدورة سلط الضوء على اهمية الانتشار الإعلامي للمؤسسة واهمية وقوف الاعلام بجانب الموسسة في الادوار التي تقوم بها لخدمة المجتمع.
كما حضر اللقاء ممثلين عن مكتب محافظ الإسكندرية ومكتب محافظ البحيرة. وعدد من النواب في المحافظتين كماحضر أيضا مسئولي إدارات التضامن بالإسكندرية والبحيرة في إدارات المرأة والجمعيات ونواب عن وكلاء الوزارة.
وبناء على ما تم اتفق الجميع على اهمية الفكرة ونتائجها على المستوي المحلي والقومي وما يمكن ان تعود به على المجتمع على كافة الأصعدة الإجتماعية والسياسية وتعزيز الأمان المجتمعي وحقوق الأنسان.

لمشاهدة المزيد اضغط هنا

 

هذا المشروع ممول من

مؤسسة حياه Logo-6-Ar-1-300x163 حياه تعقد ثاني اجتماعاتها التمهيدية، مع منظمات المجتمع المحلي وممثلي الهيئات العامة والحكومية بالإسكندرية والبحيرة  مؤسسة حياه  حياه تعقد ثاني اجتماعاتها التمهيدية، مع منظمات المجتمع المحلي وممثلي الهيئات العامة والحكومية بالإسكندرية والبحيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *